فريد الأنصاري

اقوال فريد الأنصاري

عالم دين وأديب مغربي (96 مقولة)    (1796 مشاهدة )


فريد الأنصاري

“كانت الطفولة تستغيث ربها . . ! وتجأر إليه فزعا من الموت الرهيب . . ! هذا النور الصغير الصافي المتدفق مثل جدول البستان ، من عيون لا يد لها ولا رجل في إيقاد أوزار الحرب وفتنتها . . كيف تكون هي أول من يصطلي بنارها وكلها أمل فى الحياة . . !؟ أي شيطان هذا الذى أملى على الإنسان اغتيال الجمال المشرق في هذه الوجوه اللطيفة . .؟”


فريد الأنصاري

“لقد سحقتني آلام أمتي البئيسة .. فقد أحرق العدو كلّ حقولها ! وإنما أنا الآن أحرث وأزرع من جديد. ذلك هو واجب الوقت يا ولدي فتعلم ..! :قلت زدني- قال: والحقول التي لا تُروى بالدموع لا تثمر- سنابلُها أبداً ..!”



فريد الأنصاري

“فاتخذ هذه القاعدة دستورا لك : (( خذ ما صفا دع ما كدر ! )) وانظر بِحُسن يكن فكرك حسنا ، وظن ظنا حسنا تجد الحياة لذيذة حسنة . وإن الأمل المندرج فى حسن الظن ينفخ الحياة فى الحياة ! بينما الياس المخبوء فى سوء الظن ينخر السعادة ويقتل الحياة !”


فريد الأنصاري

“ولن يكون التدين - من حيث هو حركة النفس و المجتمع- جميلاً إلا إذا جَمُلَ باطنه و ظاهره على السواء، إذ لا انفصام ولا قطيعة فى الإسلام بين شكل و مضمون، بل هما معاً يتكاملان، و إنما الجمالية الدينية فى الحقيقة هى: (الإيمان) الذى يسكن نوره القلب، و يغمره كما يغمر الماء العذب الكأس البلورية، حتى إذا وصل إلى درجة الامتلاء فاض على الجوراح بالنور، فتجمل الأفعال و التصرفات التى هى فعل (الإسلام)، ثم تترقى هذه فى مراتب التجمل، حتى إذا وصلت درجة من الحُسن - بحيث صار معها القلب شفافاً، يُشاهد منازل الشوق و المحبة فى سيره إلى الله- كان ذلك هو (الإحسان) . و الإحسان هو عنوان الجمال فى الدين، و هو الذى عرفه المصطفى بقوله -صلى الله عليه و آله و سلم- "الإحسان أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك”


فريد الأنصاري

“إنها الحياة ما تزال تولد من جديد! وأما ما شاهدته من عمرا ولى، ومن حياة غابت وفنيت، وما خلفت من بكاء ونحيب، إنما هو بسبب الغفلة عن مشاهدة مالكها الحقيقي! وبسبب هذا التوهم القاتل الظان أن الإنسان هو المالك لها! وإنما هو حقيقة مجرد ضيف على هذه الأرض! إنه عابر سبيل ليس إلا!”


فريد الأنصاري

“أن تتلقى القرآن: معناه أن تصغي إلى الله يخاطبك! فتبصر حقائق الآيات وهي تتنزل على قلبك روحاً وبهذا تقع اليقظة والتذكر ثم يقع التخلّق بالقرآن على نحو ما هو مذكور في وصف خلق رسول الله صلى الله عليه وسلم . وأن تتلقى القرآن: معناه أيضا أن تتنزل الآيات على موطن الحاجة من قلبك ووجدانك، كما يتنزل الدواء على موطن الداء ! "


فريد الأنصاري

“فتح الله فارسٌ ليس تلين عريكته ولا تضعف شكيمته ولصوته في الكر أشد من فرقعة الرعد يقاتل في النهار حتى تذوب الشمس في دماء البحر فإذا خلا لأشجان الليل بكى مكين الوثبة كالأسد حاد الرؤية كالصقر رهيب الصمت كالبحر إذا سكت خطب وإذا نطق التهب وإنه ليشف كالزجاج إذا هو كتب”


فريد الأنصاري

“فلتكن القبلة إذن قنديلاً آخر في طريق التعبد يجمع المصلين في العالم أجمع على قلب واحد ينبض بتوحيد الله ذي الجلال ويبعث من مكة المكرمة أنواراً تتلقاها أفئدة العابدين في كل مكان أن هلموا إلى ههنا فهذا بيت الله الذي هو أول بيت وضع للناس فتحج الأرواح من محاريبها خمس مرات في اليوم”


فريد الأنصاري

“فتح الله كان إذا تكلم عن حقائق العلم والمعرفة بهر القلوب بحديثه الشيق وبيانه الندي لم يكن كلاما عاديا كسائر المحدثين بل كان يتكلم كمن يصف ما يشاهد لا كمن يستذكر ما استوعب فيصبح الناس كلهم آذانا صاغية تتلقى حقائق السماء وكأنها تواردت على الأرض تواً فتتجنح القلوب بأشجانها وأشواقها خوفا ورجاء وتتطهر الأرواح بدموعها مما يجعل حلقة المجلس ترتفع بمواجيدها الحري إلى أعلى شيئاً فشيئا حتى يشارك الجميع في مشاهدة النور ويشربون من كوثر المعرفة بالله حقائق الإيمان المغروفة من بحر اليقين”


فريد الأنصاري

“ما بقي من وقتٌ أكثر مما ضاع فلحاقاً بالطير المغردة على حوض الطهور واغرف وضوءك من جداول النور عسى تنفتح أغصانك زهوراً تستمد طيبها من عبير الجنة وتستدر أنداءها من حوض رسول الله فيكتسب عودك خُضره ربيع لا يفنى ونضرة جمال لا يبلى فما كان لغرس أصابه رذاذٌ من حوض نبي الله أن يذبل أبدا”



فريد الأنصاري

“سورة الفاتحة في غير الصلاة تفتح للقارئ نافذة علم إذ تلخص له قصة الإسلام كلها عقيدة وشريعة والمفسر يكتسب بها مقام علم رفيع وأما الفاتحة داخل محراب الصلاة فهي تفتح للعابد أقواساً من نور لمشاهدة جمال العلم بالإسلام من داخل قباب العبد فالعبد يقرأ بين يدي سيده مناجياً وشهود الحي القيوم حيٌ بقلبه”


فريد الأنصاري

“يؤذن الإمام بتكبيرة الإحرام معلناً بذلك قطيعة مع عالم الرغام والأوهام - الله أكبر كأن سيف النور قد قطع الزمان نصفين: الأول إلى الخلف فما زال راكضاً في تغيره يذوب فناء بذوبان الأشكال والألوان المتهاوية تترى ثم يذوي في عالم الأوراق السافرة بين ربيع وخريف ولا برعوم يورق مرتين {كل من عليها فان ويبقي وجه ربك ذو الجلال والإكرام}


فريد الأنصاري

“بمجرد أن يُحرمُ الرجل بالتكبير للصلاة تنفجر غدران المواجيد من قلبه ويتدفق كوثرها الصافي على فمه ولسانه ثم تمضي إلى ربها هادئة بعمق وخشوع فقد بُليت الصلاة في ذلك الزمن العصيب وأصبحت حركات سريعة مضطربة الواقع فارغة المعنى أبعد عن أن تكون معراجا يصل العبد بالسماء لقد اتسخت المقاصد وتعفنت فأسدلت الحُجُب وغُلقت الأبواب”


فريد الأنصاري

{وَلَوْ أَنَّمَا فِي الْأَرْضِ مِنْ شَجَرَةٍ أَقْلَامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِنْ بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ} [لقمان: 27] فتمل جمال النور العظيم ! إذ يرسم الحرف القرآني في النفس شعاعاً لا يصطدم بساحل فترى أن العمر كل العمر لا يكفيك ولا لتذوق كأس واحدة من بحر عطاء الله الكريم”


فريد الأنصاري

“إن رمزية اللباس في الإسلام تنطلق مرجعيتها إلى قصة خلق آدم عليه السلام و زوجته حواء حيث كان لباس الجنة رمزا للرضى الإلهى و بمجرد ارتكابهما للخطيئة تحول ذلك إلى عري فالعري هو رمز التمرد على الخالق إنه إذا رمز الشيطان”


فريد الأنصاري

“أن وظيفتنا هي العمل الإيجابي البناء وليس العمل السلبي الهدام.. إننا مكلفون بالتجمل بالصبر، والتقلد بالشكر، تجاه كل ضيق ومشقة تواجهنا...وذلك بالقيام بالخدمة الإيمانية البناءة التي تثمر الأمن والاستقرار الداخليين. نعم، إن في مسلكنا قوة، إلا أننا لم نقم باستعمالها إلا في ضمان الأمن الداخلي، أو في مواجهة الهجمات الخارجية. إن أعظم شروط الجهاد المعنوي هو عدم التدخل في شؤون الربوبية، أي فيما هو موكول إلى الله.”


فريد الأنصاري

“ظن ظنا حسنا تجد الحياة لذيذة حسنة، إن الأمل المندرج في حسن الظن ينفخ الحياة في الحياة! بينما اليأس المخبوء في سوء الظن بنخر السعادة ويقتل الحياة! بينما اليأس المخبوء في سوء الظن ينخر السعادة ويقتل الحياة! لقد كنت إذا ما دخلت بستانا لا أجني منه إلا أجود الثمرات. وإذا ما وقع بصري على فاكهة فاسدة أعرضت عنها، آخذ بالقاعدة:"خذ ما صفا دع ما كدر".”


فريد الأنصاري

“العلم الحق بالله هو ما عرَّف العبدَ بربه، وغمر قلبه بنور اليقين، وأكسبه مشاهدة حقائق الإيمان، وتجليات أسماء الله الحسنى وصفاته العلى، بما عرف من جلال ربوبيته، وجمال ألوهيته، فتعلق قلبه به، وسار إليه تعالى إجلالا وتعظيما وخوفا ورجاء، وشوقا ومحبة، وتدرّج في مراتب الإخلاص حتى يكون من الصديقين. وذلك هو علم التوحيد المأخوذ من الكتاب والسنة رأسا.”


فريد الأنصاري

“( هل غلبتك الفاحشة ولم تستطع التخلص منها ؟ هل أنت مدمن على خطيئة ما ؟ دواؤك واحد : صلَِ !! تقول لي: إنني أصلي .. لا ، لا ! صلَِ ! فإنك لا تصلي حقاً )”


فريد الأنصاري

“إن الحق الموهوب ابتداءً شئ والحق الموهوب بسبب التمثُل العملي شيء آخر فالحق إن لم يُمثل حسب مقاييس قيمه الذاتية فإنه يمكن أن يُسلب من أصحابه في أي لحظة ويُسَلم إلى قوم آخرين يكونون أجدر ولو نسبيا بتمثيل الخير وهكذا إلى أن ينشأ الممثلون الحقيقيون للحق”



فريد الأنصاري

“إن معنى الصلاة هو أن ترحل عن خطاياك إلى الله .. تخرج من دركات العادة إلى العبادة”




إضافة مقولة مفقودة لفريد الأنصاري ؟





img

كتاب آخرين


فينسنت فان غوخ

فينسنت فان غوخ

رسام وفنان هولندي

بوذا

بوذا

اقوال غوتاما بودا المعلم الروحاني الهندي ومؤسس الديانة البوذية , مقولات

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

شاعر وفيلسوف وأديب عربي

رينيه ديكارت

رينيه ديكارت

فيلسوف ورياضي فرنسي

أنيس منصور

أنيس منصور

أديب وصحفي مصري

علي ابن أبي طالب

علي ابن أبي طالب

خليفة وفيلسوف وصحابي عربي

جنكيز خان

جنكيز خان

مؤسس وحاكم الإمبراطورية المغولية

فولتير

فولتير

فليسوف وصحفي فرنسي

كونفوشيوس

كونفوشيوس

فيلسوف صيني

فريدريش نيتشه

فريدريش نيتشه

فيلسوف ألماني

زرادشت

زرادشت

نبي ومؤسس الديانة الزردشتية

فلاديمير لينين

فلاديمير لينين

ثوري روسي وقائد الحزب البلشفي والثورة البلشفية

مالكوم إكس

مالكوم إكس

ناشط حقوقي أفروأمريكي

توماس كارليل

توماس كارليل

كاتب ومؤرخ إسكتلندي

وليم شكسبير

وليم شكسبير

أديب وكاتب مسرحي وشاعر إنجليزي